الجمعة، 14 مارس، 2014

وهكذا اعشقك


وكم اعشقك عندما تغار علي ........
وبقسوة تخبرني مع من كنتي تتحدثين
واي علاقة بينك وبين من معه تتكلمين
والى اي مدى انتي فيه تثقين .....
الا توقنين الا تعترفين بانني اغار عليكي .......
وبانني رجل لا احب ان أراكي مع غيري او اليه تستمعين
فانظر في غضب مرددة عليك .......
ألا تثق في حبي لك ام انك لا تثق في احترامي وتقديري لرجولتك
وفي قرارة نفسي اردد انغام عشقي فكم اعشقك حين علي تغار
وكم اهواك سيدي عندماااا تغضب مني في لحظة غيرة علي
وكم اهيم فرحة لانني اعشقك انت احبك انت اهواك انت
واهوى رجولتك وخوفك ممن حولي علي .......
Asmaa Fathy